فيديو

في الاتحاد قوة

لما يوصل صوت الشعب يؤثر
12 فبراير 2017
شارك

نزل قرار وزاري بنص ال ٢٠١٦ دلل قطاع تكنولوجيا المعلومات:
اعفي القطاع من ضريبة المبيعات، الجمرك، ضريبة الصادرات.
نزل ضريبة الدخل من ٢٠ الى ٥٪ و نزل الفائدة على القروض من ١٤٪ الى ٥٪.
هذا القرار ما إجى من الهوى.
كان نتيجة أشهر من الضغط والنقاش والمفاوضات بين الحكومة وجمعية إنتاج، ممثل قطاع تكنولوجيا المعلومات.
لولا هذا النقاش، والضغط، ما كان صار إشي.
المعلمين استعملوا اسلوب ثاني.
إحتجوا واضربوا واقتحموا السوشيال ميديا والإعلام.
وبالأخير، وصلوا اللي بدهم إياه: نقابة خاصة فيهم.
بس التغيير ما إجى من الهوى
أخذ تنظيم، وشغل ومتابعة….
إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

المفاعل النووي، الغاز الإسرائيلي، النقابات المستقلة، قانون المطبوعات والنشر، الخصخصة، والنقل.
كل هدول كان ينحكى فيهم، بس ما طعلوا بنتيجة.
الحكومة ما بدها.
الإعلام مش إعلام…
الأحزاب…
النواب داخلين مصالح شخصية أو مبيوعين.
هذا هو الطرح السائد، بس في إشي دايمن مننساه… أو منتناساه.
دورنا! ومسؤوليتنا!
بال2014 بدأت حملة إسمها معا نصل لتحسين قانون النقل.
من مطالبها:
قانون عصري يحفظ حق المستخدم.
تنسيق واضح بين الأطراف المعنية في صنع القرار
تحسين جذري لخطوط نقل الطلاب في جامعات المملكة.
رفع الميزانية المخصصة للنقل العام في الموازنة العامة.
كان مفروض تتقدم العريضة لرئيس الوزراء ليشوف الزخم شعبي.
على هالزخم!
1300 شخص وقعوها!
كان الواحد بتوقع مليون!

في نقاش الموازنة، موازنة مصيرية رح ترفع ضرائب وتزيد نفقات.. نص المجلس غاب عن أول أكمن جلسة.
بس صراحة، إذا كل اللي صوتوا بالانتخابات الماضية 37%، مش مفروض نستغرب لما النواب يغيبوا
إذا نحن مش ماخذين الانتخابات بجدية، ليش نتوقع من النواب والدولة ياخذونا بجدية؟

السياسة ومن ضمنها السياسات الاقتصادية لعبة ضغوطات.
نقابة الأطبة ما بدهم مسائلة طبية فبيضغطوا على الحكومة والنواب حتى ما ينسن هذا القانون
رؤوس الأموال والجمعيات اللي بتمثلهم ما بدهم ضريبة تصاعدية فبيضغطوا لتحقيق قانون ضريبي بناسبهم
شركات النقل ما بدهم ينجبرو بمعايير محددة للخدمات فبيضغطو إنه القانون ما يحددهم
وهذا إشي طبيعي. كل واحد بحاول يمشي الأمور لمصلحته لأبعد الحدود، وإذا الشعب ما بوصل صوته، ما بيضغط على مراكز صنع القرار، مين رح يسأل عنه؟
منحكي إنه مغيبين؟ نحن غائبين!
وغيابنا عم بيترك فراغ للأفراد والمؤسسات الضاغطة إنها تصنع قرارات لمصالحها
بس نتواصل، نطالب، نحكي مع الوزارات ومع الإعلام ومع النواب
نصوت صح، وننضم لجمعيات ونقابات ونشارك بقراراتها
المهم ما نضل قاعدين نشكي ونستنى الفرج
اللي ما بده يتغيب ما بيتغيب
 

كلمات دلالية

 

ذات علاقة

بحث

قطاع المياه في الأردن والمياه المهدورة

أكثر من 50٪ من مياه الأردن فاقد
10 December 2017
بحث

صورة غير واضحة للحكومة الإلكترونية في الأردن

ما هي الحكومة الإلكترونية؟
7 December 2017
فيديو

الحكومة الإلكترونية

خدمات كثيرة واستخدام قليل
7 December 2017

من مالنا

فيديو
23 حزيران 2017
بحث
9 أذار 2017
فيديو
5 أيار 2016
فيديو
20 حزيران 2016