مقال

فجوة انهدامية بين المناهج وسوق العمل… تكنولوجيا المعلومات مثالا

يتأخر حصول حملة الشهادات على وظائف
23 كانون الثاني 2017
شارك

برغم انتشار رقعة التخصصات "العلمية والعملية" في الجامعات الأردنية إلا أن جملة من خريجي هذه الجامعات عاطلون عن العمل، يقبعون ضمن أرقام البطالة وبانتظار من يقدّم لهم مفاتيح تفعيل شهاداتهم الجدارية.

يعود سبب تأخر حصول حملة الشهادات على وظائف وأعمال في القطاعات المختلفة لعدم توفر المتطلبات والخبرات الأساسية التي يحتاجها السوق المحلي بالخريجين بحسب خبراء تحدثوا لـ مالنا، وذلك ليس إلا دليلا واضحا على ان مخرجات الجامعات لا تتواءم بشكل فعلي وملموس على أرض الواقع. فبحسب أرقام دائرة الإحصاءات العامة بلغ معدل البطالة من حملة البكالوريوس فأعلى قرابة 26.5% للذكور مقابل 79.4% للإناث.

ومن التخصصات التي شهدت مخرجاتها في الاردن فروقا واضحة عن متطلبات السوق، تلك التي تعنى بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي شهدت صعوبة واضحة بمواكبة متطلبات السوق نتيجة تقدمها المستمر والثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم بشكل عام.

خريج هندسة الاتصالات باسل الرحاحلة أكد في حديثه لـ" مالنا"، أن ما تم دراسته في المناهج الجامعية لتخصصه، غير كافي للخروج بأدوات فعالة ومثمرة في سوق العمل، مشيرا إلى أن ما تحمله الشهادة من "اسم" هو الرابط الأساسي له بقطاع تكنولوجيا المعلومات.

الفجوة بين القطاعين لا تعود لتقصير الطالب وتراخيه على الالتزام بالمناهج، ولكنها تشكلت بكون الجامعة لا تواكب التطورات الحاصلة بالقطاع لتعكسه على المناهج الذي يستند عليها لتقييم الطالب ومدى قدرته العلمية، بحسب الرحاحلة.

وأضاف أن في معظم الحالات يحتاج " الخريج" للالتحاق بدورات مكثفة قبيل حصوله على الشهادة الجامعية قد تكون في بعض الأحيان ذات جدوى أكبر بالتوظيف والحصول على فرصة عمل، وهو ما يرتب المزيد من الأعباء على كاهل الخريج وعائلته.

 وفي السياق ذاته، أكد الرئيس التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات المهندس نضال البيطار أن 74 % من الشركات العاملة بالقطاع تلاحظ ضعفا كبيرا في الموضوعات المتعلقة بالمهارات الحياتية والشخصية واللغة الانجليزية والإبداع إضافة إلى المعرفة الفنية إلى حد كبير.

من جانب آخر أكدت اختصاصية علم الاجتماع، الدكتورة عبلة وشاح، أن العديد من التخصصات في الجامعات لم يعد لها أي فسحة في سوق العمل، أو بعضها لا يتناسب مع الشروط المطلوبة للحصول على العمل. وأشارت في حديثها لـ مالنا أن ضعف التنسيق الحكومي وتعليماته للجامعات الاردنية، وضع بعض الطلبة في خيارات غير دقيقة بانتقاء الاختصاص الجامعي، ما ترك أثرا سلبيا على الأسواق المحلي، فيما يتعلق برفد المزيد من الكفاءات المحلية الشابة لاشغال الوظائف المتعددة.

فمثلا، يقدر عدد الخريجين في تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نحو 5 آلاف خريج سنويا في حين أن عدد الوظائف الجديدة المستحدثة في هذا المجال هو 500 فرصة عمل في كل عام، وهذا يعني أن 10 % من الخريجين في الخلفيات الأكاديمية ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعثرون على عمل في هذا المجال.

واستهجنت الوشاح عدم توجه بعض الجامعات المحلية الغاء تخصصات معينة خصوصا بعد أن وصلت حاجتها في الاسواق الى حد الاشباع، وذلك على سبيل المثال نقابة اطباء الاسنان أعلنت مؤخرا كفاءة السوق من أطباء الأسنان بشكل واضح، إلا أن الجامعات ما تزال ترفد المزيد من الخريجين لتضعهم على عاتق السوق المحلي.

وفي نهاية المطاف من الضروري أن يكون هناك إرشاد للملتحقين بالجامعات عن فرص العمل المتوفرة في مجالاتهم بعد التخرج، ويجب أن يكون هناك أسس واضحة وصريحة للجامعات المحلية لفهم واستيعاب أن احتياجات الأسواق المحلية وسوق العمل لهما دور في تحديد وتطوير المناهج التعليمية والتخصصات المطلوبة.

فجوة انهدامية بين المناهج وسوق العمل… تكنولوجيا المعلومات مثالا

الناشر
كلمات دلالية

 

ذات علاقة

فيديو

تأهيل و تدريب المعلمين

اغلب المعلمين لا يعرفون اسس التعليم
26 نيسان 2017
فيديو

المعلم : الحلقة المفقودة

المسؤول عن مستقبل الدولة
17 نيسان 2017
فيديو

لا معايير للمعلم

8 نيسان 2017

روابط خارجية

من مالنا

بحث
1 أيار 2016
فيديو
27 تموز 2017
فيديو
5 أيلول 2016
بحث
29 أيار 2016
مقال
27 تموز 2017
Graph returned an error: Unsupported get request. Object with ID '1493246620895543_1841358612751007' does not exist, cannot be loaded due to missing permissions, or does not support this operation. Please read the Graph API documentation at https://developers.facebook.com/docs/graph-api
Issa knows better what could be the problem:
This url is creating issues: https://www.facebook.com/MalnaSeries/posts/18413586127510071493246620895543_1841358612751007