بحث

واقع سوق العمل في الأردن وتحدياته

النهج المتبع للمرشحين يجب أن يأخذ طابعاً اقتصادياً في ظل المشكلات الاقتصادية التي تتصدر أولويّات الأردنيين
5 أيلول 2016
شارك

إليكم مقططفات من البحث. لقرائة البحث الكامل أنقر الرابط في أسفل الصفحة.

إن إقبال الأردن على الانتخابات النيابية للمجلس النيابي الثامن عشر في أيلول لعام 2016 من شأنه أن يضع أهم المشكلات التي يواجهها الأردنيون في واجهة الأحاديث والمطالب التي يتو ّجب على المرشحين أن يستجيبوا لها ومن أهمها: البطالة بشكل خاص في ظل الاختلالات الموجودة في سوق العمل الأردن بشكل عام٬ حيث أن سوق العمل الأردني بهيكله الحالي يميّز ويعاقب المرأة الأردنية المتعلمة، حيث يعد الأردن من أسوء ثلاث دول عالمياً في نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل التي بلغت 3.13 % في النصف الثاني من عام 2016 ٬ ويكلف الأردن مايقارب نصف ناتجه المحلي الإجمالي ٬

بالإضافة إلى ذلك فإن المرأة الأردنية تعاني من نسب بطالة مرتفعة بلغت 22 % ٬ في حين بلغت نسبة البطالة للمرأة الأردنية الشابة حوالي 53 .% ٬ بالإضافة إلى ما سبق فإن معظم المتعطّلات الأردنيات يحملن شهادة البكالوريوس، في حين أن معظم المتعطّلين الأردنيين لم يكملوا شهادة الثانوية العامة. أما البطالة بشكل عام، فثبات مستوياتها منذ العام 2010 إلى اليوم يدل على أن البطالة في الأردن هيكلية بشكل رئيسي ٬ أي أنها ناتجة من عدم توافق مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل الأرددني.

أما عن احتياجات سوق العمل الأردني بهيكله الحالي فإنه يولد فرص عمل لشريحة الذكور غيرالمتعلمين بشكل رئيسي، حيث استحوذوا على ما يقارب 75 %من فرص العمل المستحدثة في النصف الأول من عام 2015. بالإضافة إلى ذلك، فتقدر فرص العمل الجديدة لحاملي درجة البكالوريوس في عام2015 بحوالي 11 ألف وظيفة، في حين خرجت الجامعات الأردنية حوالي57 ألف طالب.

إن هذا التباين في مستويات التعليم للطلبة الأردنيين وعدد فرص العمل الضئيلة المتوافر لهم عقب تخرجهم من الجامعة من شأنه أن يزيد من بطالة الشباب الأردنيين الذكور والإناث. إن معالجة تحديات سوق العمل تتطلب تصحيحاً هيكلياً من أجل مواكبة الطلب المتزايد على فرص العمل سواءً لجيل الأطفال الحالي، أو اللاجئين السوريين ، أو المرأة غير المشاركة في سوق العمل، والمتعطلين عن العمل الحاليين .

إن هذا التصحيح الهيكلي يجب أن يكون على شاكلة نمو اقتصادي حقيقي بعدل يفوق 6% سنوي للسنوات العديدة القادمة الذي يأتي فقط من سياسة اقتصادية شاملة لمعالجة الاختلالات في سوق العمل الحالي عن طريق: تطبيق مركزية إدارة الموارد البشرية وتنظيمها ، تحسين مرونة الموارد البشرية الأردنية، تحسين الرقابة على سوق العمل، تنظيم الاقتصاد غير الرسمي للحفاظ على حقوق العمال، وتحفيز الاستثمار في قطاعات الخدمات والمعرفة التي لها القدرة على استيعاب مخرجات التعليم العالي وزيادة تنافسية الاقتصاد الأردني وتحفيز النمو في قطاعات الصناعات التحويلية التي لها القدرة على توليد فرص عمل للاجئيين السوريين والأردنيين الحاصلين على التعليم المهني.

واقع سوق العمل في الأردن وتحدياته

الناشر: 
اسم الباحث: 
يعقوب الشوملي
كلمات دلالية

 

ذات علاقة

فيديو

دور على شغل

هل سوق العمل مشبع أم الخريجين غير كفؤين؟
29 آب 2017
بحث

دراسة بانورامية على الاقتصاد غير الرسمي في الأردن

67 % حجم الإقتصاد غير الرسمي في الأردن
18 كانون الثاني 2012
بحث

المرأة العاملة في قطاعات السكرتاريا وصالونات التجميل والخدمات الصحية المساندة

إنتهاكات تندرج تحت بند "العمل الجبري" للمرأة في سوق العمل
8 فبراير 2015

روابط خارجية

من مالنا

بحث
7 December 2017
فيديو
15 November 2016
مقال
22 أذار 2017
فيديو
27 نيسان 2016